تخطى إلى المحتوى

رفع الدعوى قبل أوانها

رفع الدعوى قبل أوانها

رفع الدعوى قبل أوانها يعتبر من أسباب رد الدعوى ويكون ذلك بسبب عدم رفعها للمحكمة المختصة بموضوع الدعوى أو لأن هناك نقصاً في البيانات لأطراف الدعوى أو لعدم توافر الأدلة والإثباتات التي تؤكد أحقية طلب رفع الدعوى من قبل المدعي.

وسنقدم في مقالتنا شرحاً تفصيلياً لرفع الدعوى قبل أوانها وعدم قبول الدعوى في القضاء السعودي وما هو الفرق بين رد الدعوى ورفضها.

قبول الدعوى في النظام السعودي

رفع الدعوى قبل أوانها.

يعني عدم قبول الدعوى لسبق أوانها أن المحكمة قامت برد الدعوى لعدم استكمالها شروط رفع الدعوى من الأساس من حيث الصياغة الخاطئة أو عدم استكمال البيانات الخاصة بأطراف الدعوى أو عدم اختصاص المحكمة بموضوع الدعوى المقدمة.

تعتبر الدعوى طريقة قانونية نظامية يتوجه الشخص بها إلى القضاء ليحصل على حقه، ويجب اتباع طرق وأساليب معينة وبشكل قانوني عند رفع الدعوى وإن ارتكاب أي خطأ في التقديم يؤدي إلى عدم النظر في الدعوى وردها.

ويكون رد الدعوى في النظام السعودي أي إلغاءها وإبطالها عندما يقوم المدعي برفع الدعوى قبل أوانها لعدم استكمالها الشروط اللازمة واسانيد الطلبات في صحيفة الدعوى وعدم قدرته على إثبات دعواه أو تقديم الأدلة الكافية. وتعتبر رد الدعوى وسيلة قانونية مشروعة يمكن استخدامها عند تعرض المدعى عليه للظلم.

وقد حدد المشرع السعودي عدة شروط حتى يقبل القاضي الدعوى المرفوعة من قبل المدعي وإلا فإنه سيقوم بردها وهذه الشروط هي:

  • التأكد من أن هذه الدعوى المقدمة من قبل المدعي ليست دعوى كيدية أو بدافع شخصي.
  • أن يتأكد القاضي أن الدعوى المقدمة هي من اختصاص المحكمة المقدمة لها.
  • أن تحتوي الدعوى على خصومة حقيقية بين المدعي والمدعى عليه.
  • تأكد القاضي أن كافة المهل الزمنية الممنوحة قد انتهت.
  • التأكد من أن المدعي هو المطالب بالحق وأن المدعى عليه هو صاحب صفة.

وعند عدم توفر هذه الشروط يقوم القاضي برد الدعوى ويجب أن تكون صياغة الدعوى صياغة قانونية دقيقة وألا يتم تقديمها قبل أوانها أي أن تكون مستكملة لكافة البيانات الضرورية ولكامل الإجراءات القانونية اللازمة.

لا تتردد في طلب استشارة محامي من شركة الدوسري عند رغبتك في رفع دعوى قضائية وكي لا تقع في مشكلة رفع دعوى قبل أوانها ومن ثم ردها أو التعرض لعقوبة الدعوى الكيدية في السعودية وهو على استعداد لتقديم المساعدة الضرورية من حيث صياغتها صياغة قانونية دقيقة واستكمال البيانات الضرورية لها وتقديمها للمحكمة المختصة.

تابع الفيديو التالي لتعرف خطوات إلغاء أو تعديل الدعوى.

عدم قبول الدعوى في النظام السعودي.

لعدم قبول الدعوى في النظام السعودي أسباب متعلقة بشكل الدعوى وأخرى متعلقة بمضمون الدعوى وأهم هذه الأسباب المتعلقة بالشكل:

  • عند تقديم الدعوى من شخص ليس له صفة الادعاء أو الخصومة في القضية.
  • عندما تكون الدعوى من اختصاص محكمة أخرى غير المحكمة المقدمة لها.
  • أن تكون صياغة الدعوى بشكل غير دقيق أو غير قانوني.
  • نقص في البيانات المقدمة لأطراف الدعوى.

ورد الدعوى من حيث الشكل يعني عدم قبولها بسبب الإجراءات أو شكل الدعوى وصياغتها أو البيانات المقدمة فيها ولا يعتبر هذا الرد إنهاء للنزاع القائم لأنه لا يمس أساس ومضمون الدعوى. ومن الممكن إعادة رفع هذه الدعوى مرة أخرى بعد تدارك أسباب ردها واتباع الشروط القانونية السليمة.

أما الأسباب المتعلقة بموضوع ومضمون الدعوى فهي:

  • عدم توفر البينة (الدليل القطعي الذي يحكم القاضي بناء عليه) والأدلة التي تثبت الدعوى.
  • وجود تناقض بين طلبات المدعي وموضوع الدعوى.

إذا أردت رفع دعوى بشكل قانوني سليم ولكي تضمن أنها مستكملة لكل البيانات والشروط ومصاغة صياغة قانونية دقيقة لا تتردد بتوكيل محامي من شركة الدوسري للمحاماة والاستشارات القانونية وهو محامي خبير ولديه الكفاءة العالية والدراية الكافية بكافة القوانين والتشريعات في النظام السعودي.

هل يمكن رفع الدعوى بعد رفضها؟

لا يجوز رفع الدعوى مرة أخرى بعد رفضها لأن المحكمة في هذه الحالة تكون قد أصدرت قرارها بموضوع الدعوى أما في حال رد الدعوى فيجوز رفعها مرة أخرى بعد استكمال الإجراءات القانونية اللازمة التي أدت إلى ردها سواء من حيث إعادة صياغتها صياغة قانونية دقيقة أو استكمال بيانات أطراف الدعوى.

الفرق بين رد الدعوى ورفض الدعوى.

يتساءل الكثير حول الفرق بين رد الدعوى ورفضها وهو فرق مهم وجوهري لأنه في حالة رد الدعوى يجوز إعادة رفعها مرة أخرى إذا تم تصحيح الخلل من خلال إعادة صياغتها مرة جديدة واستكمال الإجراءات القانونية اللازمة أما عند رفض الدعوى فلا يجوز إعادة فتح القضية مرة أخرى لأن المحكمة في هذه الحالة تكون قد قررت في موضوع الدعوى.

ويكون رد الدعوى لأسباب مثل عدم استكمال الإجراءات القانونية أثناء رفعها أو لعدم قدرة المدعي على تقديم الإثباتات الضرورية أو لوجود تناقض بين موضوعها وطلبات المدعي. أما رفضها بشكل كامل فيكون للأسباب التالية:

  • توفر عنصر الاحتيال في الدعوى أي أنها تظهر سلوك قانوني وهمي وتخفي السلوك القانوني الحقيقي.
  • أن تكون الدعوى مقدمة لسبب كيدي وهدفها إلحاق الضرر بالمدعي عليه دون تواجد حق للمدعي.
  • عند رفع طلبات عارضة للدعوى خلال سير الخصومة على طلب الدعوى الأصلي.

عندها وبعد نظر المحكمة المختصة بموضوع الدعوى وتوفر سبب من الأسباب السابقة يتضح لها بأن الدعوى باطلة وبالتالي يتم رفضها ولا يحق للمدعي رفعها مرة ثانية لأن المحكمة في هذه الحالة تكون قد قررت في موضوع الدعوى.

لذلك وكي لا تقع في مشكلة رد الدعوى أو رفضها من الأفضل التواصل مع أفضل محامي في الرياض من شركة الدوسري للاستشارات القانونية وهي من أشهر شركات المحاماة في السعودية لرفع دعوى بشكل قانوني ولتلافي كل الإشكالات التي قد تؤدي لرد الدعوى المقدمة أو رفضها من قبل المحكمة المختصة.

ما معنى عدم قبول الدعوى لسبق اوانها؟؟

يعني عدم قبول الدعوى لسبق أوانها أن المحكمة قامت برد الدعوى لعدم استكمالها شروط رفع الدعوى من الأساس من حيث الصياغة الخاطئة أو عدم استكمال البيانات الخاصة بأطراف الدعوى أو عدم اختصاص المحكمة بموضوع الدعوى المقدمة.

في ختام مقالتنا.

رفع الدعوى قبل أوانها بالسعودية وعدم قبول الدعوى ناجز 2023.

فقد قدمنا شرحاً مفصلاً لأسباب رد الدعوى وعدم قبولها في النظام السعودي وأسباب رفض الدعوى والفرق بينه وبين ردها وإمكانية رفع الدعوى مرة جديدة في حال ردها بعد استكمال النقص والخلل الذي أدى إلى ردها. يمكنك إذا رغبت في معرفة المزيد عن هذا الموضوع وغيره التواصل مع محامي ومستشار قانوني الرياض أونلاين من شركة الدوسري للمحاماة والاستشارات القانونية عبر الرقم التالي: call:00966545040509.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل بنا
4.2/5 - 2218
متجر الصفوة